×

قصتي مع الاكتئاب والقلق الحاد

ابتدأت حالتي في عمر الزهور ٥سنوات لتعرضي لتحرش جنسي وأصبحت اتعثر في مدرستي ولا أنجح واستمريت هكذا مع ضرب أخي لي لدرجة تشوه جسمي، وتعرضت مرة أخرى لتحرش جنسي لكن من قبل أقرب الناس إلي وهوا أبي، واستمريت في دوامة من الخوف وعدم الأمان والإرهاق وكره للبيت لفتره تتجاوز ٥سنوات وبعدها ازدادت حالتي وأصبحت منعزلة تماما عن أهلي وعن كل اللي حولي لدرجة تعرضت لاتهامات وقذف لسبب عدم ظهوري وبعدها دخلت الجامعة وقررت أن أتعالج ولا أعرف أين أذهب! وذهبت بالصدفة لمستشار اسمه شادي مكي، وأنا والله لا أعرف عنه شيء وكنت قلقه لأني ظروفي المادية صعبه، الحمد لله دائما وأبدا الله يسرلي في تدبير رسوم العلاج، وكان حظي جميل في الشفاء فتحسنت تحسن ملحوظ وسريع والآن أنا ايجابيه وثقتي في نفسي أفضل من أول وأشعر بالرضا عن ذاتي. فترة علاجي خلال ٣أشهر تقريبا بدون تدخل أي دواء.

 لكل اللي يمروا بحالات صعبه واضطرابات ووسواس واكتئاب وقلق كلها سهله في العلاج إن شاء الله لكن مع الإرادة القوية المستمدة من الله. أتمنى أن أكون أعطيتكم جرعة تفاؤل.


شارك