×

قصتي مع أختي، تشافت بعد حالة من اليأس المستمر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 الحمد لله كما ينبغي لجلال وجه وعظيم سلطانه، من فضل الله عز وجل أن سخر لنا: د.شادي مكي

أود في هذه السطور البسيطة أن أحكي تجربتنا لعلاج أختي مع هذا الدكتور الفاضل  وقد ابتلانا الله بأنها سُحرت وأصابتها العين من قبل والحمد لله على كل حال فتأثرت وتغير حالها ومن الطبيعي نحن عائلتها  نتأثر ونتعب ونحزن فو الله عجزنا عن كل شيء في الدنيا وسلمنا أمرنا لله، أيام كانت فعلاً نقطة تحول لنا فنحن نؤمن بالله عز وجل وتوكلنا عليه، تعالجت بالرقية وبالحجامة وكل مره تزيد نسبة شفائها بفضل الله إلى أن سخر لنا الله د.شادي مكي الخلوق المتواضع الهادئ وسبحان الله من غض بصره أطلق الله بصيرته  ولا نزكي على الله أحداً فأحب أن أشكر  هذا الانسان الذي عرفت والدته الجميلة صاحبة الابتسامة التي والله تشرح الصدر ما شاء الله تبارك الله أسأل الله أن يحفظها ويهب لها من لدنه سلطانا نصيرا فأيقنت أن كل وراء رجل عظيم امرأه فجزاهم الله خير فهم عائلة متعاونة لعلاج الناس فوالدته تحجم والحجامة لا يخفى على أي بشر أنها شفاء بإذن الله فأنا بصراحة أؤمن بها جداً و الدكتور شادي معالج نفسياً و بصراحه لم أكن اقتنع بالمعالج لأنني أرى أنه يجب أن تثق به أولا لأن كل من ذهب للمعالج يكون في حاجه وضعف فأي كلام أو إيحاء من المعالج يصدقه و يغير حياته بسبب كلمة، فيجب أن نختار المعالج لأنه سيدخل حياتنا الشخصية التي لا يعرفها أقرب الأقربين لنا فوالله أن هذا الدكتور متواضع جداً يسمع جيداً في أول جلسة للمريض ويتحمل وينصت، كأنه يقول أنت المتحدث ولك الحق بهذه الجلسة، فيرتاح المريض إذا انطلق وتحدث عن مشكلته فسبحان الله أختي حالتها أشبه بالمستعصية الصعبة والله ذهبنا له ونحن عاااااجزين ويقولون بعد الشدة فرج وبعد الغيمة السوداء مطر فالحمد لله لأن الانسان مؤمن بربه متوكل على الله لكن لا احد ينكر أنه ضعيف فيحتاج لإنسان يسخره الله له وقوله تعالى:(ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين).

فمن فضل الله أن يسخر لك الناس ليساعدوك في محنتك، فأختي أكبر مني سنا ولكن والله أنها اشبه بالطفلة وعقلها غير ناضج شخصيتها ضعيفة، لا تجيد التخاطب مع الناس وهذه والله نشأتها عرفناها بهذه الشخصية فابتلاها الله بالمصائب والسحر فحسبي الله على من سحرها وآذاها فهي كطفله لا تحقد على أحد ولا تجادل ولا تطلب حقها فتأثرت جدا  وأصبحت ثائرة، وأراها صبوره وتعفو وتسامح فعرفت أن لها جواهر لم نراها فيها من قبل  وتعلمت منها، لكني أصريت على علاجها أردت أن تكون قويه وأصبحت أعاملها كابنتي الصغيرة أحسست أنني أمها سبحان الله ربي يقلب القلوب ويسخرها لبعضها فذهبت بها للدكتور شادي لأنني سمعت عنه الكثير وقرأت تجارب الناس معه ولكن لا أخفيكم أنني أحببت أن أتأكد بنفسي، فرأيته إنسان متواضع ذو قلب كبير ويحب جدددا متابعة حالته التي يعالجها ويسأل عنها باستمرار علاجه كان علاج بالنسبة لي معجزة لأنه كان شامل رياضه ودين ونفسي وسلوكي ويترك الحرية للمريض في العلاج أو بالأصح لا يقيد المريض ويتحمل ويصبر ويتابع فوالله لم أحس أبدا كأنه متخصص نفسياً فقط، ما شاء الله لا قوة إلا بالله كان متنوع وينزل لمستوى المريض لا يفرض عليه العلاج ولا يدرسه عليه كتب نفسيه قرأها فعلا هذا الإنسان الله أكرمه بالفراسة فأسأل الله أن يحفظه ويجزاه كل خير ، الله أكبر بدأت أختي تتغير وتنطلق والله أننا فرحنا وتبدل حزننا ويأسنا لتفاؤل وثقه بالله فبدأنا نتعالج أنا وأخواتي عنده وفعلا ايقنت وأنصح كل من يقرأ رسالتي أن يغير فكرة أن المعالج فقط للمريض أو المعقد، كلنا نحتاج للتغير ونحتاج لمن يرى عيوبنا ويظهرها لنا ويعالجها وأسأل الله أن يشرح صدورنا ويرحمنا برحمته، فهذه رساله أحببت أن يقرأها الناس لعل الله أن ينور بها قلب إنسان محتاج. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


شارك