×

صناعة التغيير. مرحلة الإعداد وتحديد الهدف

حينما نريد أن نذهب لرحلة ما، ضمانًا لجودتها ونجاحها، وتحقيقًا للمتعة والفائدة فيها، نجد أنفسنا نعد لهذه الرحلة بتحديد وجهتها ابتداءً، والهدف المنشود منها، وكذلك في رحلة التغيير.

وللبدء في رحلة التغيير اسأل نفسك ماذا أريد؟ لتحدد هدفك المأمول، وتخطط بشكل جيد لتحقق ما تريد، فأول خطوة هي تحديد الهدف.

فلو أن شخصًا يريد أن يسافر ولا يدري إلى أين، فيا ترى لو ذهب للحجز، وقال أريد أن أسافر، سيبادره الموظف إلى أين؟ يعني حدد هدفك.

فالهدف هو: الأمر الذي يرغب الإنسان في تحقيقه وإنجازه. ويعتمد الهدف المطلوب تحقيقه على المكانة التي يضع الشخص نفسه فيها وطموحه وقدراته واهتماماته وتربيته، والطريقة التي يفكر فيها. ومن أمثلة ذلك الترقية في العمل أو بناء منزل خاص أو نيل درجة الماجستير أو الحصول على السعادة الزوجية. وعند صياغتنا للهدف لابد وأن نخضعه لمعايير مناسبة حتى نستطيع تنفيذه.

ولتحقيق الهدف المأمول بشكل جيد علينا مراعاة الآتي عند صياغته: إمكانية قياسه، وأن يكون هدفًا محددًا لا عامًا، وأن يكون واقعيًا، وأن يكون محددًا بفترة زمنية معينة عند انتهائها يمكننا حساب ما أنجزناه وما قصرنا فيه.

الآن. نستطيع كتابة أهدافنا المأمولة لنبدأ رحلة التغيير سويًا وعلينا أن نبدأ بأنفسنا.

المصدر: صحيفة المدينة


شارك