×

عودة الزوجين بعد الطلاق، يكفي غياب

قد تفلح بقايا الحب وذكريات الحياة الزوجية الجميلة في إعادة الزوجين إلى بعضهما مجدداً، حتى لو امتدت فترة الطلاق لمدة طويلة؛ فالمشاهدات اليومية والمواقف الاجتماعية تؤكد على أن رجوع الزوجة أو الزوج هو أمر طبيعي ولا يثير التساؤل؛ فالفترة الزوجية مهما كانت قصيرة، إلاّ أنها تترك في نفس الزوجين قدراً هائلاً من الحُب الذي يعجز الزمن عن محوه.

ثمة أمور كثيرة تظل باقية لدى الزوجين بعد الطلاق؛ لعل أبرزها الذكريات الجميلة التي حدثت في أول لقاء، وهذه التجربة قد تكون كفيلة بنسيان كل ما بعدها من انفعالات حادة ومتاعب؛ فالطلاق غالباً يحدث نتيجة انفعالات حادة جداًّ، ولظروف قد تكون تافهة، إلاّ أن هذين الزوجين حين يتذكران أنهما عاشا مع بعضهما شيئاً من الوقت، سيولد بينهما أواصر العشرة الجميلة، ف”تنقشع” حينئذ الغمة الخاصة بالانفعالات الحادة، وأنه ما كان ينبغي أن يُسمح للمشاكل أن تتضخم بهذا الشكل، فيحاولان أن يعيدا هذا الارتباط لسابق عهده الجميل.

وتحرص الزوجة أشد الحرص على أمور كثيرة قد تتحطم بسبب الطلاق، فهناك أبناء قد يتشردون، وأسرة قد تنهار وتتفكك، وظروف نفسية قد تصل الى حالة مرضيّة، أو مراهق يلجأ إلى الانحراف، وهناك رجل في سن معينة قد يكون في غاية الحاجة الى زوجته التي يعتمد عليها، ولذلك فإنها تتخلى سريعاً عن موقفها وتغفر لزوجها أخطاءه، وترضى بالرجوع لإعادة الحياة إلى مجراها، خاصةً إذا ما كان يوجد بينهما الحب والمودة والرحمة، فيصبح من اليسير إعادة الزوجة في هذه الحالة على أسس جديدة، تضمن عدم تكرار الظروف التي أدت إلى الطلاق سلفاً.

ويظل الود قائماً إذا ما سمح أحد الزوجين بتدخل أسرته في شأنهما، وسلّمهما زمام المشكلة لتتبادل الأسرتان الاتهامات، وكذلك التنازع في المحاكم؛ لتصعب الأمور بينهما، وتزداد الخلافات والنزاعات بين الأسرتين، وبالتالي تسوء العلاقات بينهم، وتستحيل فكرة رجوع الزوجين، وهنا على أهل المطلقين ألاّ يتدخلوا بينهما إلاّ إذا لزم الأمر، ويكون التدخل بالحسنى ودون إفراط؛ لأنه قد يؤدي في كثير من الأحوال إلى تفاقم المشكلات، فالتفاهم يُحسن من العلاقات الأسرية، بل وتطيب النفوس وترضى بالأمر الواقع.

وأوضح “شادي مكّي” – مستشار نفسي- أن الزواج شُرع لغاية عظيمة وهدف نبيل، إذ شرع لتحقيق المودة والسكينة والرحمة، وتأتي هذه الأمور بالتوافق الزواجي والتفاهم والحوار البناء، والشعور بالأمان والطمأنينة والثقة المتبادلة بين الطرفين, مضيفاً أنه عندما يصبح هناك شرخ في العلاقة الزوجية ويتفاقم ليصبح صدعاً يؤول بالحياة الزوجية إلى الطلاق, فمن الطبيعي أن يتأثر كلا الطرفين بفراق رفيق دربه سواء كانت العِشرة بينهما طويلة أو قصيرة، مما يؤدي إلى صدمة عاطفية للزوجة، تتزعزع عندها ثقتها في نفسها، وتقديرها لذاتها، مما يؤثر على هدوئها وسكينتها، فتصبح قلقة متوترة، وقد يصل بها الحال للضيق والكدر بما يعرف بالاكتئاب، جراء اتخاذ قرار الزوج بالفراق، مبيناً أن الزوج يمر بصدمة نفسية كبيرة إذ إن الرجل يميل إلى الاستقرار والأمان بوجود رفيقة دربه بجانبه، فكيف وهو يتخلى عنها ويبعدها عنه، مشيراً إلى أنه تبدأ تتسلل إليه الاضطرابات النفسية من قلق وضيق وكدر، مؤكداً على أن العشرة الطويلة التي ترافقها مواقف طيبة مع وجود الأبناء تؤدي إلى أثر نفسي أكبر لكيلهما.

وذكر شادي مكي أنه بعد عودة المرأة لمنزل زوجها وكنفه، فإنه ينتظر منها الإحسان وزيادة الاحترام، بل وتصحيح سلوكها الذي بدر منها إن كانت هي سبب المشكلة، وهي تنتظر منه الصفح والعفو والشعور معه بالأمان مع احتوائها أكثر, أما إن كان هو من أخطأ في حقها فإنها تنتظر منه الكلمة الطيبة التي تسلي وتداوي جراح قلبها، الذي صُدم عاطفياً، مع منحها الاحترام والتقدير، مع التغيير في جوهر كل منهما، ليحصلا على التوافق الزوجي الذي يوصلهما إلى السعادة والراحة والإطمئنان، لافتاً إلى أنه يمكن لكلا الطرفين تجاوز “غصة” ما حصل بينهما بالعفو والإحسان، وتناسي ما حدث، وبدء صفحة جديدة للتغيير نحو حياة أفضل.

المصدر: صحيفة الرياض


شارك