×

7 خطوات لبناء شخصية الطفل القوية والمتوازنة

تربية الأطفال ليست بالأمر الهين٬ والوصول بالطفل إلى شخصية قوية ومتوازنة غاية لا يدركها كل الآباء٬ يلخص الدكتور شادي مكي استشاري الطب النفسي والعلاج السلوكي أهم النقاط التي يمكن الاسترشاد بها في تربية الطفل لبناء شخصية متوازن وقوي.

تقدير الذات: تربية الطفل على الثقة بالنفس يُعتبر من أهم خطوات بناء شخصيته؛ حيث إن احترام الذات والشعور بالرضا عنها يؤثر بشكل كبير على صحته العقلية وسعادته الاجتماعية، وهي أساس رفاهية الطفل ونجاحه في المستقبل؛ حيث تؤثر الثقة بالنفس على السلوك الصادر من الفرد مهما كان عمره؛ فالثقة بالنفس تساعد على التعايش مع الآخرين، والشعور بالرضا عنهم.

مراعاة الفروق الفردية: يختلف الأطفال عن بعضهم البعض في شخصياتهم، ويجب على الأبوين التعامل مع طفلهم على أنه فريد ومختلف، والابتعاد عن مقارنته مع أقرانه من العمر نفسه أو حتى أشقائه.

التشجيع على اللعب: منح الطفل وقتًا كافيًا للعب اليدوي والجماعي٬ هو مفتاح بناء شخصيته وازدهاره، فهو يساعده على التطور البدني والعقلي والعاطفي، فعندما يلعب الطفل فإنه يتعلم الاستكشاف، والقيادة، وصنع القرار، كما يتعلم العمل في مجموعات، وتسوية الخلافات مع الآخرين، وحل مشاكله بنفسه، بالإضافة إلى محاولته القيام بأدوار مختلفة وتطوير خياله.

تجنب النقد من أهم الأمور التي ينبغي للوالدين الاهتمام بها هي ترك شخصية طفلهم تنمو وتتطور بمفردها، بعيدًا عن تشكيلها تبعًا لوجهات نظرهم أو آراء الآخرين من حولهم، ويكون ذلك بتجنب نقد الطفل ونعته ببعض الكلمات مثل: الخجل والتسلط والقساوة، وغيرها من الصفات.

منحه الحب الحقيقي: إنّ منح الحب الحقيقي يُساعد في بناء شخصية الطفل وتطورها، ولا يعني الحب الحقيقي للطفل تلبية كل ما يطلبه وإعطائه كل ما يريد دون أي معارضة، بل المقصود بالحب الحقيقي تلبية ما يحتاج إليه الطفل، وتقديم الأفضل له بغض النظر عن الأمور التي يريدها ويطلبها.

الاستماع للطفل وتقبل آراءه: فتحقير الطفل وعدم تقبل أي شيء يقوله باعتباره صغير ولا يفهم شيء من أشد الأخطاء، التي تتسبب في إضعاف شخصية الطفل وجعله شخص منطوٍ وضعيف وغير قادر على الاستقلال أو ابداء رأيه بقوة، بل يجب أخذ رأيه في بعض الأمور الخاصة به؛ فكل هذا سوف يساعد على تقوية شخصية الطفل.

التعامل بإيجابية مع عيوب الطفل ومخاوفه: من المهم التحدث مع الطفل حول عيوبه ونقاطه السلبية وكيف يمكن التخلص منها٬ وكذلك من المهم ألا يرى الطفل والده ووالدته باعتبارهما أبطال خارقين فهذا سوف يخيب توقعات الطفل. فكل هذا سوف يساعد على بناء شخصية الطفل بشكل متوازن وقوي.

المصدر: مجلة إقرأ

بقلم: آمال رتيب


شارك