×

لا تخاف من التغيير

الإنسان بطبيعته عدو ما يجهل فهو يبحث عن منطقة الأمان التي تحتوي على كل ما تعود عليه، وبالرغم من ذلك تكون لديه الرغبة في التغيّر للأفضل لكنّ خوفه من الاصطدام بالنتائج يجعله يتراجع ليكون في موقف دفاعي ضد أفكاره التي سلّم لها، مع أنّ الأمر سيكون أسهل إن رسم خطة نحو تطوير ذاته والتغيّر الإيجابي، وعرف ماذا يريد من حياته وما هو المطلوب منه، وعمل على خلق ما يزيد إصراره ويحفزه للوصول إلى مناله، واستشعر التحولات من حوله ووظفها لتطوير ذاته ليتطور مجتمعه ويمضي قدماً.

وأوضح “شادي مكي” -مدرب ومستشار نفسي وتربوي-أنّ التغيير يبدأ من الداخل مصحوباً بنية صادقة مصداقاً لقول الله -عز وجل-: “إنّ الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم”، مبيناً أنّها السنة الكونية والقانون الأزلي في هذه الحياة الذي كتبه الله على الناس، فأيّ تحول بظاهر الشخصية يسبقه تحول داخلي في أعماق النفس، كاشفاً أنّه للوصول إلى تغيير حياتي لابد للفرد من صنع تحولات جذرية في أعماقه، وأن تكون لديه الرغبة بإرادة الفعل، وعليه أن يعرف ماذا يريد أن يفعل؟ ولماذا؟ وأن يبدأ بممارسة الفعل وتنفيذه، فالكثير يعرفون ماذا يريدون غير أنّ القليلين هم الذين يحققون ما يريدون، مشيراً إلى أنّ التغيير الذي يحدثه الشخص للحظات أو أيام ثم ما يلبث أن يشعر بالخذلان والإحباط فيترك ما بدأه لا يُسمّى تغييراً، ولن تتحوّل به حياته للأفضل، لأنّ التحولات لا بد وأن تكون دائمةً ومستمرة.

مضيفاً أنّ التغيير ليس بالأمر السهل في بدايته، لكن ما إن يضع الفرد أمام عينيه الأمور سابقة الذكر إلاَّ ويسهل الوصول إلى مبتغاه، حيث يبدأ التغيير عندما يستشعر الإنسان أنّ حياته بيديه، وأنّه مسؤول عما يحدث له، وعندها تكون لديه الرؤية الواضحة المبنية على القواعد العلمية الصحيحة التي تحتوي القيم والأخلاق والمبادئ الأصيلة ليصل إلى ما يصبو إليه من تغيير مقروناً بالنجاح، منوهاً بأنّ من يخشى التغيير أو يخافه نتيجة ما يعتقده سيصبح أسيراً لمعتقداته اللامنطقية، وهذا ما يعرف بالمعتقدات المقيِدة؛ وهي ما يعتقده الإنسان عن نفسه أو مجتمعه أو عن أيّ شيء فتحرك مشاعره وتستجيب لها التصرفات، لافتاً إلى أنّ الشيء الذي يعتقده الشخص بداخله هو ما سيحدث له -في الغالب-.

منوهاً أنّه في كثير من الحالات النفسية وحالات الفشل في التغيير لدى البعض مرتبطة بالاعتقادات السلبية، كما أنّ كثيرًا من الناجحين يعتقدون في أنفسهم أنّهم قادرون على صنع النجاح وبلوغ المرام، وتحقيق الهدف فيكونون كذلك، مستشهداً بقول الله تعالى في الحديث القدسي “أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء.”

المصدر: صحيفة الرياض


شارك

٤